طبيب الفقراء المبدع الدكتور رائد رضيل

<p><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1577009559189.jpg" style="width: 242px;" class="fr-fic fr-dib"></p><p style="text-align: right;">طبيب الفقراء المبدع الدكتور رائد رضيل</p><p style="text-align: right;">لنحافظ على الهوية</p><p style="text-align: right;">من يريد أن يتحداني فليتحداني بالنتيجة لا بالسعر</p><p style="text-align: right;">الطب رسالة وعلينا أن نحافظ على المهنة كرسالة وليس كتجارة</p><p style="text-align: right;">كن مع الله ولا تبالي</p><p style="text-align: right;">طبيب اخصائي بالأذن والأنف والحنجرة وجراحة وتجميل الوجه والعمق، يحمل دبلوم بجراحة التجميل من فرنسا ودبلوم بجراحة تجميل الوجه والأمراض السرطانية في الشفاه هو الطبيب المبدع رائد رطيل.</p><p style="text-align: right;">ولد طبيب، فهو المبدع الموهوب الفنان الرسام النحات والموسيقي.. الذي أبدع في عمله وحصد شهرة ونجاح على الرغم من أن عمره بالمهنة في لبنان ليس بالكبير في لبنان هو طبيب الإنسانية والفقراء وليس فقط طبيب التجميل.</p><p style="text-align: right;">يتمتع بمصداقبة كبيرة وشفافية عالية بالتعامل مع المريض حيث يقدم النصائح للمرضى إذ ينصحهم بعدم إجراء الأعمال التجميلية التي لم يكن المريض بحاجة اليها دون أن يهتم للمردود المادي الذي سيخسره عند امتناع المريض بعد الخضوع للجراحة أم الأعمال التجميلية.</p><p style="text-align: right;">هو طيب الفقراءالذ يتمتع بأخلاقه المهنية السامية ، حقق الكثير من العمليات الفريدة من نوعها، إضافة الى تقديمه العلاج مجانا للكثيرين</p><p style="text-align: right;">من أهل القرى في مختلف أنحاء لبنان بمبادة فردية ذات أبعاد إنسانية.</p><p style="text-align: right;">بين تطوير تقنياته الطبية والتجميل، لا يتوان رطيل عن وضع أرضية جديدة مختلفة في عالم التجميل الحديث، من تجميل الانف بالخيطان، الى تجميل الجفون باحدث التقنيات، مرورا بتجميل الوجه عبر احدث المعدات، فالتجميل هو فن و ثقة بالنفس .</p><p style="text-align: right;">شكل الدكتور رضيل بصمة هامة في عالم التجميل وصنع لنفسه إسم ناجح وسمعة طيبة وقال أن نجاحي يعود لمرضاة الله والوالدين ومحبتي لمهنتي وعدم الإتجار بالمريص من خلالها.</p><p style="text-align: right;">يؤكد الدكتور رطيل لمجلتنا على المريض أن يحافظ على الهوية عن إجراء عمليات التجميل وعدم الإفراط بها والجمال ينبع من الداخل، الجمال أخلاق، الجمال الخارجي هو مكمل للجمال الداخلي.</p><p style="text-align: right;">عن قواعد الرسم والمعايير الأساسية للجمال قال أرى أن المريض يجب أن يخضع لعمليات التجميل إذا كان بحاجة للترميم أو التجميل أو التحسين أو تصحيح الأخطاء ...دون المبالغة والهوس والتشبه بالآخرين، الجمال هو الإقتناع بشخصيتنا والعمل على ترميم ما يجب ترميمه فيها ففن التجميل ولد من زمن طويل مع طبيب هندي حيث كان المحاربون يتعرضون للتشوه ويحتاجون للترميم والتجميل فالتجميل ولد للترميم والترميم هو فن ورسالة ومهنة يجب أن يبرع بها الطبيب وذلك لأن طبيب التجميل يختلف عمله عن عمل أي</p><p style="text-align: right;">طبيب آخر إذ يجب أن يكون موهوباً قبل أن يكون عارفاً بقضايا وتقنيات المهنة.</p><p style="text-align: right;">التجميل يجب أن يتم لمن فقدوا عضو أو تعرضوا لتشوه خلقي او نتيجة حادث... والدين يسمح بإجراء عمليات التجميل إذا كان هناك مشكلة خلقية تسبب الإزعاج للمريض أو تمنع الفتاة من الزواج...ففي هذه الحالات يجب أن يخضع المريض للعمليات الجراحية شرط الحفاظ على الهوية وعدم الإفراط بالعمليات كما ذكرنا.</p><p style="text-align: right;">عن دور لبنان ومرتبته في الطب التجميلي قال لبنان الأول في كل شيء بالعالم، أميركا تعتمد على أدمغتنا وكذلك أوروبا وأنا أفتخر بلبنانيتي وبأدمغة اللبنانيين البارعين والمحلقين في سماء المعمورة، وأفتخر بان أطباء التجميل اللبنانيين حققوا نجاحات باهرة في هذه المهنة جعلت لبنان الأول بين الدول العربية والشرق أوسطية، وبات لبنا قبلة للسياحة التجميلية حيث يحصل المريض على الخدمات التجميلية بجودة عالية وأسعار مقبولة،وأرى أنه على الدولة أن تهتم بهذا القطاع الذي يطوّر الإقتصاد وبالتالي يطورطوّر كافة القطاعات.</p><p style="text-align: right;">على الدولة أن تهتم وتدعم المؤتمرات والدورات وأن تعمل على تنظيم المهنة وإعطاء الطبيب حقه من الناحية المعنوية وهناك من ينتحلون صفة طبيب ويتسببون بالضرر للمهنة والأطباء.</p><p style="text-align: right;">فهذه المهنة رسالة وعلينا أن نحترمها ونحصنها من بعض المتطفلين .</p>