المهندس والأديب واصف شرارة يرسم يومياته وينحت الخواطر بإزميل من ماس

<p align="right"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1610187401507.jpg" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">المهندس والأديب واصف شرارة</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">يرسم يومياته وينحت الخواطر بإزميل من ماس</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;خواطر ويوميات إصدار جديد للكاتب والمهندس والناشط الإجتماعي ... الأستاذ واصف شرارة ،الأديب الهادف الذي عرف كيف ينهض بالحادثة اليومية والخاطرة إلى مستواها الأدبي يقتحم الميادين الفكرية أن يكتب للوطن والأرض والمقاومة ...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">في مقدمة كتابه قال شرارة :اللهم اشهد أني منحاز منحاز للذين كتبوا بدمائهم حروف الوطن وجعلوا أجسادهم جسرا عبرنا فوقه طريق الحياة منحاز للذين زرعوا وهم يعلمون أنهم لن يعيشوا ليدركوا يوم الحصاد منحاز للفقراء ...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">للأبطال ...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;للمناضلين للمجاهدين للمجهولين الذين قاتلوا ، وقاوموا وضحوا ... وأكملوا حياتهم بصمت وهدوء منحاز للذين يركضون وراء خبز يومهم بعيدا عن منصات التكريم .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;اللهم اشهد ..</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">أنني ضد كل ماسحي الجوخ والرعاع والزناديق ... منحاز إلى الأحياء قينا نبضا وروحا عزة وكرامة عقيدة وثبات منحاز للشهداء والجرحى نبض قلوبنا الهم ألف تحية وسلام ... ومن بعدهم لا شيء يستحق الكلام...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;"><br></span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وعنه قال الدكتور ميشال كعدي أن الأديب واصف شراره له مأخوذة بالجدية وهو يولم لأدبه يومياته أما نحن فشهود على غوسه ونتاجه ، وقلمه المجيد الجيد ، أخذ الله بیده لمواصلة البحوث ، ولم الخواطر والحكم ، على وقع جمالية الكلام المليء بيوميات مضيئة .</span></p><p align="center"><span style="font-size: 24px;">واصف شراره يكشف مخبات الفكر الخاطر والحكمه صنوان ورفيقا عهد ، من زمن الفيلسوف الزاهد والأبعاد الوجدانية ، لن يغيب عن الخواطر واليوميات نمو الإبداع ، والعبقريات ، ومشاعل التذكار المشدود إلى الثرات والمنحى الإنساني الذي يمتاز بالروعة والفضائل .</span></p><p align="center"><span style="font-size: 24px;">.مبارك للأديب المبدع واصف شرارة إصداره الجديد ودام ذخراً للثقافة والإنماء</span></p>