الأب طلال ثعلب دار الصداقة – زحلة دار الدفىء والأمان والإيمان

<div dir="auto"><div data-ad-comet-preview="message" data-ad-preview="message"><span dir="auto"><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">الأب طلال ثعلب&nbsp;</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">دار الصداقة &ndash; زحلة&nbsp;</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">دار الدفىء والأمان والإيمان&nbsp;</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">في زحلة دار السلام وبالقرب من شخص السيدة العذراء يقع دار الصداقة ،دار الأمل ، دار العطاء ، دار التأخي والسناء...</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">الدار الذي لم يميز القيمون عليه يوماً بين مسلم أو مسيحي أو بين نزيلٍ وأخر ، الدار الذي رفعت إدارته شعار الإنسان أولاً وعملت بكل جهد على توفير المسكن والمأكل والتعليم والتمكين ورفع الحرمان وإيجاد مستقبل أفضل... لكل من هو بحاجة للمساعدة والمساندة.</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">لمجلتنا قال الأب طلال ثعلب المخلصي مدير الدار والأمين المؤتمن عليه وعلى من فيه:</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">نعمل على &nbsp;توفير الرعاية والأمن والأمان والحياة الكريمة على من قست عليهم ظروف الحياة من أيتام ومشردين وغيرهم تحت عنوان خدمة الإنسان لأخيه الإنسان وضمن وصايا الرسالة الروحية التي قامت عليها الرهبانية الياسيلية المخلصة ...</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">أما عن تأسيس الدار فقال : تأسس الدار وهو المؤسسة المخصية الإجتماعية عام 1979 في بلدة حوش الأمراء ومن ثم أنتقل إلى زحلة - كسارة تحت اسم قرية الصداقة بدعم من المطران عصام درويش الذي أراد أن تكون الانطلاقة تأسیس میتم دار الصداقة التي اتخذت وظيفتها ونهجها التربوي والإجتماعي بشكلها الحالي ، وقد أردنا ان يكون للرهبنة في زحلة والبقاع رسالة إجتماعية على غرار دار العناية في الصالحية - صيدا التي كانت المؤسسة المخلصة الأولى التي تُعنى بالعمل الإجتماعي في لبنان .</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">عن تسمية الدار قال نحن نسمية بيت ونسمي النزلاء فيه أفراد العائلة ، فالبيت يعني المكان الذي يشعر فيه الفرد بالراحة والأمان ولا سيما الأولاد المحتاجين للعائلة والحضن والحنان والدعم ...</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">ويتابع بالفعل يمكن إعتبار قرية الصداقة مؤسسسة إجتماعية نموذجية فشكلها الهندسي يتكون من منازل متجاورة كي يعيش فيها الأولاد ضمن نظام العائلة،فضلاً عن أن نظامها التربوي يتيح للأولاد أن &nbsp;يجتازوا معظم الصعوبات من خلال التعلّم والتمكين الإجتماعي .</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">عن الشروط التي تفرضها إدارة الدار للإنضمام اليه قال: ليست شروط بل معايير محددة تقتضي بأن يكون الولد يعاني نقصاً معيناً في حياته سواء أكان معنوياً أو مالياً أو إجتماعياً أو تربوياً...</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;والدار تحتضن ضمن برامج الرعاية الداخلية الأولاد من الفتية والفتيات من &nbsp;عمر ال 4 الى 15 عام &nbsp;يتوزعون على بيوت الرعاية حيث يتم الإعتناء بهم بمؤازرة مرافقين نفسيين وإجتماعي ليتمكنوا من شق طريقهم واجتياز الصعوبات والعوائق الحياتية ، هذا بالإضافة لبرامج الرعاية الداخلية الأسرية التي تندرج تحت عنوان تأمين بيئة عائلية صالحة ومستقبل أفضل لمن قست عليهم ظروف الحياة من دون ذنب ، فعلى سبيل المثال تُعني دار الصداقة ايضأ بمشروع حماية الأحداث من الخطر والإنحراف بين عمر ال 14 و 18 سنة بالإضافة إلى النساء المعنفات ...</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;ولكم تردنا حالات كهذه &nbsp;بظل الضغوطات الحياتية الصعبة وابتعاد البعض عن القيم الإنسانية ...لذا، كان لا بد لنا من الإنخراط &nbsp;والتدخل بهدف مرافقة المراهقين لسن 18 ومساعدتهم لكي يخطوا أولى خطواتهم في الحياة.&nbsp;</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">عن دور دار الصداقة التربوي قال : الجانب التربوي يعتبر ركنا أساسيا في بناء المجتمعات الصالحة ، والمؤسسة كانت من اولى الجمعيات التي منحت التعليم المهني حيزاً هاماً نظراً لأهميته المطلوبة ، بحيث عمدت إلى تأسيس مهنية دار الصداقة في العام 1989 ، والتي سعت من خلالها إلى اكتشاف مهارات الأولاد ومساعدتهم على تطويرها .</span></div><div dir="auto" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">وعن داعمي الدار قال : الرب هو المسؤول عن الدار من خلال نعمه ومباركته الى جانب سيدة زحلة التي ترعى الدار وأهله بصورة دائمة ، بالإضافة إلى المحبين والمجتمع الزحلاوي الطيب الكريم المحب للمساعدة ...وختم الأب طلال ثعلب الشاب المنفتح المعطاء المؤمن بالتعاليم الدينية الرسالية السامية حديثه لمجلتنا &nbsp;بالقول: على الرغم من التحديات الإقتصادية التي نعانيها في الدار ويعانيها أهلنا في الوطن أجمع إلا اننا أبناء رجاء وقيامة وعلينا ان نبقى متمسكين بالأمل والأرض مهما اشتدت الظروف .</span></div></span></div></div><p><a href="https://www.facebook.com/All-Seasons-Magazine-512176179121572/photos/pcb.1380870138918834/1380869468918901/?__cft__[0]=AZXI2Ot_QgFxm7O7Cl2DMH2nLHIyq4hV80TEhIUC-dxUMRLcNIubDm76VMHSsaq0VuXwaO8Cg6AT4hdXMH_GvMhTfRPT2p-r2bqihkugm4qCPWB2jyv3mcTuHkh4gqv46ifE9CLT6WVs7VldSFCdGYaoIyaiAq3X60qZVyAx8GJbdQ&__tn__=*bH-R" tabindex="0"><img alt="" src="blob:https://alfousol.com/68240988-ea7c-4cec-98c5-34185fc529dd" class="fr-fic fr-dii"></a></p><div data-visualcompletion="ignore"><a href="https://www.facebook.com/All-Seasons-Magazine-512176179121572/photos/pcb.1380870138918834/1380869468918901/?__cft__[0]=AZXI2Ot_QgFxm7O7Cl2DMH2nLHIyq4hV80TEhIUC-dxUMRLcNIubDm76VMHSsaq0VuXwaO8Cg6AT4hdXMH_GvMhTfRPT2p-r2bqihkugm4qCPWB2jyv3mcTuHkh4gqv46ifE9CLT6WVs7VldSFCdGYaoIyaiAq3X60qZVyAx8GJbdQ&__tn__=*bH-R" tabindex="0"><br></a></div><a href="https://www.facebook.com/All-Seasons-Magazine-512176179121572/photos/pcb.1380870138918834/1380869585585556/?__cft__[0]=AZXI2Ot_QgFxm7O7Cl2DMH2nLHIyq4hV80TEhIUC-dxUMRLcNIubDm76VMHSsaq0VuXwaO8Cg6AT4hdXMH_GvMhTfRPT2p-r2bqihkugm4qCPWB2jyv3mcTuHkh4gqv46ifE9CLT6WVs7VldSFCdGYaoIyaiAq3X60qZVyAx8GJbdQ&__tn__=*bH-R" tabindex="0"><img alt="" src="blob:https://alfousol.com/6a1982c0-2fbe-46f2-a0f8-e343d3a8c364" class="fr-fic fr-dii"><div data-visualcompletion="ignore"><br></div></a><a href="https://www.facebook.com/All-Seasons-Magazine-512176179121572/photos/pcb.1380870138918834/1380869578918890/?__cft__[0]=AZXI2Ot_QgFxm7O7Cl2DMH2nLHIyq4hV80TEhIUC-dxUMRLcNIubDm76VMHSsaq0VuXwaO8Cg6AT4hdXMH_GvMhTfRPT2p-r2bqihkugm4qCPWB2jyv3mcTuHkh4gqv46ifE9CLT6WVs7VldSFCdGYaoIyaiAq3X60qZVyAx8GJbdQ&__tn__=*bH-R" tabindex="0"><img alt="" src="blob:https://alfousol.com/b3784afd-aed2-4b40-80b4-7eced01336ff" class="fr-fic fr-dii"><div data-visualcompletion="ignore"><br></div></a><a href="https://www.facebook.com/All-Seasons-Magazine-512176179121572/photos/pcb.1380870138918834/1380869625585552/?__cft__[0]=AZXI2Ot_QgFxm7O7Cl2DMH2nLHIyq4hV80TEhIUC-dxUMRLcNIubDm76VMHSsaq0VuXwaO8Cg6AT4hdXMH_GvMhTfRPT2p-r2bqihkugm4qCPWB2jyv3mcTuHkh4gqv46ifE9CLT6WVs7VldSFCdGYaoIyaiAq3X60qZVyAx8GJbdQ&__tn__=*bH-R" tabindex="0"><img alt="" src="blob:https://alfousol.com/9021e2ac-437e-470a-b48c-0fad958d259b" class="fr-fic fr-dii">+6<div data-visualcompletion="ignore"><br></div></a><p></p><p><br></p><p><br></p>