قديسة التأويل إلى الشاعرة الأنقى حنان فرفور وأنت تمنحين إمارة الشعر عرشا من أرز لبنان

<p style="text-align: center;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1613639813585.jpg" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib"><span style="font-size: 24px;">قديسة التأويل&nbsp;</span></p><p style="text-align: center;"><span style="font-size: 24px;">إلى الشاعرة الأنقى حنان فرفور وأنت تمنحين إمارة الشعر عرشا من أرز لبنان<br><br>قد كان حبــرُكِ يا أميرةُ<br>كوثــرا<br>نشوان قبل الشعرِ وحياً قد سرى<br><br>مذ خاصر اليخضورَ<br>غرّد برعمٌ<br>وسرى بمرّ البوحِ<br>أصبح سُكّـرا<br><br>تمشين فوق الماء زورق فكرةٍ<br>شقّت عبابَ الصامتين<br>لتعبــرا<br><br>تعطينَ أحلام الحقول<br>سنابلاً<br>صارت رغيف الشعرِ في ثغرِ القرى<br><br>بنت الجنوبِ<br>يداكِ أرز شمالنا<br>والقلبُ كم خلّى ثرانا أخضرا<br><br>غمازتاكِ البحرُ يضحك نشوةً<br>يُومـي لنحضنَ في حريصا<br>عنجــرا<br><br>ويرى مدى بشامونَ بيتاً جامعاً<br>من صور من صيدا<br>أضاء ونوّرا<br><br>والشعرُ لو ما كانَ جمرَ رسالةٍ<br>سيكون ظلاً عاثراً<br>فوق الثرى<br><br>والشعر لو ما هزّ<br>عرشَ مفاسدٍ<br>سيظلُّ من كل الصحارى مقفرا<br><br>والشعر لو ما خطَّ سطراً<br>في السّما<br>وغدا على كلّ الممالك قيصرا ..<br><br>سيكونُ مسّاح البلاطِ وبيدقاً<br>ويكون من كلّ الجنادب أصغرا<br><br>وقرأتُ شعرَكِ عالياً<br>ومدوّياً<br>كالعطر عن كلّ الأحبّةِ خبّرا<br><br>قديسة التأويلِ يا ريحانةٌ<br>فتحتْ عيون الشعر<br>حتى أبصرا<br><br>أنتِ الحنانُ السرمديُّ<br>وكلنا<br>ظمأى لشعرٍ<br>كم يشابه أنهرا<br><br>إن قيلَ يسعى للإمارة شـاعرٌ<br>تسعى الإمارةُ<br>نحو تاجكِ كي تُرى<br><br>عصمت حسان رئيس منتدى شواطئ الأدب بشامون الضيعه</span></p>