لبنان لم ينتهي

<p style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1613641905776.jpg" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">لبنان لم ينتهي<br>صدر عن مؤسس ورئيس اللوبي الإقتصادي الدولي د.علي المصري ما يلي :<br><br>لقد تغير الوضع في لبنان وكل يوم يسوء اكثر وما زلنا في بداية الطريق والأزمة ، رغم ارتفاع سعر الدولار ورغم زيادة الاسعار ورغم الاقفال الذي اثر على الوضع الاقتصادي الراهن سلباً ورغم تخبط السياسيين ببعضهم وعرقلة تشكيل الحكومة التي تعتبر حلاً جزئياً للوضع الراهن اقول ما زلنا في بداية الأزمة والملفت في هذه المجريات مقولة متداولة اصبحنا نسمعها كثيراً من اللبنانيين الذين يرغبون في الهجرة من هذا الوطن وهي &quot; لبنان إنتهى &quot; واصبحت هذه المقولة متداولة بكثرة في الآونة الأخيرة وهنا اشدد بأنة لا يوجد وطن ينتهي فالوطن يبقى ويستمر في كل الظروف بل يوجد فساد في الوطن يجب ان ينتهي فالكل مسؤولين عنه بدئاً من الشعب الذي ما زال راضي بكل ما يعيشه ومازال صامت ومتقبل هكذا وضع لا نحسد عليه ، فخلاص لبنان يبدأ بنا نحن الشعب بطريقة تفكيرنا واسلوبنا في التعاطي مع هذه الازمة فنحن الامل ونحن خلاص لبنان ومن يعتقد ان الوضع سيتغير للافضل فنحن هنا نتكلم عن ازمة ولا يوجد عصى سحري سيغير الواقع ومن يعتقد بأن هنالك دول خارجية همها حل الازمة اللبنانية فهو خاطىء فالوضع الراهن يكاد يناسب الكثير من الدول الذي اذا قام لبنان سقطت سياحة وتجارة واقتصاد تلك الدول فما يملكة شعبنا ووطننا لا يملكة الكثيرون لكن الفساد هو ما اوصلنا الى ما نحن عليه .<br><br>لذلك ادعو كافة الجهات السياسية ان يضعوا لبنان من ضمن اولوياتهم وان يتعاونوا لحل هذه الازمة والخروج منها كما ادعوهم لتشكيل حكومة اختصاصيين تعمل لمصلحة الوطن والمواطن وادعو شعبنا العظيم الذي يملك آلاف المفكرين والاذكياء ان يضعوا خطة يتم تقديمها وعرضها على المعنيين للخروج من ازمة البنوك والدولار وباقي الازمات التي يعاني منها وطننا لبنان.<br><br>فبقاء واستمرار هذا الوطن متوقف على الشعب الصامد في لبنان فالهروب والرحيل عن لبنان هو امر في غاية الخطورة فالوطن يبنى بأبناءه وبالمثابرة والعمل للخروج به من الظلام الى النور الذي يستحقه.<br></span></p>