رئيس جمعية ألفة الشيخ صهيب حبلي

<p align="right"><span style="font-size: 18px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1618949020925.jpg" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">رئيس جمعية ألفة</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">الشيخ صهيب حبلي</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">لوحدةٍ وطنية بين المسلمين والمسيحيين</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">&quot;يريدون إسلاماً جافاً لا روحانية فيه،ونريد إسلاماً معتدلاُ صحيحاً كما أرسله الله لنا وأكرمنا به&quot;،بهذه الكلمات استهل الشيخ صهيب حبلي حديثه لمجلتنا .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">الشيخ حبلي هو رجل الدين المنفتح على كافة الطوائف والأديان ، ترعرع في بيئة علمآئية صيداوية اتخذت بلدة جباع الجنوبية مصيافا ...ترعرع على حب المقاومة والجهاد في سبيل الله، والده شيخ أزهري كريم، نشأ نشأة دينية لا تعرف التفرقة أو التطرّف،فهو المقاوم منذ طفولته والناشط الإجتماعي الذي صنع لنفسه مسيرة إجتماعية ناجحة ولم يكن عمله الديني عملاً تقليدياً، جنّد نفسه للأعمال الإنسانية والإجتماعية والخيرية والثقافية...بالتزامن مع عمله الديني الإرشادي.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">يعمل اليوم الشيخ حبلي رئيس جمعية ألفة لرفع البلاء عن المجتمع وإبعاد أفراده عن الاّفات المجتمعية الخطرة والعودة الى الدين الأصيل، دين اليسر لا دين العسر.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">يعمل بما يرضي الله &quot;وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون&quot;.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">عن عمل جمعية ألفة الثقافي لمجلتنا قال:نحفًز من خلال الجمعية المجتمع على القراءة وتوفير الكتب والمراجع وذلك لأنه وللأسف فأمة إقرأ لا تقرأ.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">وتابع: الإسلام هو دين رحمة ودين محبة وتسامح وقبول الاّخر &quot;وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين&quot; ولكن للأسف فهناك من يريد أن يجعل من الدين الإسلامي دين تطرف وإرهاب.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">وللأسف فهناك من يفهم الدين بطريقة خاطئة،فالدين لا يدعو الى التقوقع والإنغلاق على العالم.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">عن رأيه بالسياسة أشار: إذا كانت السياسة في خدمة الدين، فنعم الدين ونعم السياسة وإذا كان الدين في خدمة السياسة فبئس الدين ورجاله.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">وأضاف :الموقف الشرعي يدعوني لأن أكون منفتح ومتصالح مع الجميع، وأنا لا أتبع الفكر الوهابي الإلغآئي الذي يكفّر كل مخالف ، ونحن من واجبنا أن نسعى لخدمة الإنسان وأن لا يقتصر عملنا على إقامة الطقوس الدينية، ونحن في جمعية ألفة نعمل على خدمة الإنسان وليس فقط على تعزيز الثقافة الدينية من النشاطات والخدمات الدينية التي تقدمها الجمعية .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">وعن عمل الجمعية أضاف: تملك جمعية ألفة سيارة إسعاف ننقل فيها المرضى ومرض غسيل الكلى من والى مشافي المنطقة، ونقيم في المسجد دورات تثقيفية، قراّنية،تدريبية على مهاراتٍ مختلفة، والجميل أن الجامع يستقبل المسلمين والمسيحيين للمشاركة بالنشاطات الترفيهية والتثقيفية كما ونقدم للمرضى على سبيل الإعارة الكراسي والأسرة وبعض المعدات الطبية، ونقيم النشاطات التثقيفية للنسوة فضلاً عن الدورات التدريبية على مهارات &nbsp;ومؤونة بيتية ومسابقات ثقافية وأنشطة رمضانية .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">واليوم بظل جائحة كورونا نهتم بالأهالي من خلال الإرشاد والتعقيم إضافة لتقديم بعض المعقمات...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">وعن نشاطات الجمعية خلال شهر رمضان المبارك قال : بالطبع سنقيم النشاطات التثقيفية مع مراعاة الإلتزام بمعايير السلامة العامة لتفادي نقل عدوى فيروس كورونا،وسنقيم الليالي الرمضانية لأن رمضان هو رحلة الهية وفيه نكون في ضيافة الله، رمضان هو شهر القرآن وكل الكتب السماوية انزلت في رمضان، شهر رمضان هو فرصة كي نعود الى الله بعد أن حل الفساد في البحر والبر، فالوباء يتفشى والوضع الإقتصادي ينهار... لذا علينا أن نستفيد من فرصة هذا الشهر الكريم،فالحياة مرحلة ورحلة قصيرة فهي تشبه الوقت القصير ما بين الأذان والصلاة فإبن آدم يؤذن في أذنه عند الولادة من دون صلاة وعندما يموت يصلى عليه من دون أذان، وكأن الحياة التي يعيشها هي الوقت القصير ما بين الأذان والصلاة، فلا يجب أن نقضيها بما لا ينفع.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">علينا ان نكثر من قراءة القرآن بتدبر وتفهم وعمل فأجر القراءة يتضاعف في رمضان ،والقرآن نور ورحمة وفرصة للعودة الى الله وشهر رمضان هو فرصتنا للتكفير عن السيئات فلا أحد منا معصوم عن الذنوب والأخطاء.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">بالعودة للحديث عن الجمعية وتأسيسها ونشاطات المسجد قال : عام 2009 في ذكرى مولد الرسول الاكرم تأـسست الجمعية لتكون بجانب من يحتاجونها حقاً ، وقمنا ببناء المسجد.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">&quot;انما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الاّخر..&quot;</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">وإنطلقت مسيرة العمل فأينعت وأورقت وألقت على عاتقها مسؤولية تحصين المجتمع على قاعدة المجتمع السليم في الفرد السليم.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">وتشدد الجمعية على تربية الأجيال على المحبة والإعتدال والتاّخي وتحيي المناسبات الإسلامية وتقيم إحتفالات التخرّج والتكليف وإحياء شعائر شهر الله المبارك..</span></p><p align="right"><span style="font-size: 18px;">هذا وتقوم الجمعية بتوزيع هدايا العيد لرسم البسمة على وجوه الصغار،كما وتقوم بتوزيع كسوة العيد وإقامة الإفطارات والأمسيات الرمضانية...</span></p>