الدكتور رياض فضل الله عيتاثا حاضرة جبل عامل

<p align="right"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1619849192420.jpg" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">الدكتور رياض فضل الله</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عيتاثا حاضرة جبل عامل</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">حاضنة الشهداء ومداد العلماء</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عملنا غير تقليدي وطال الحجر والبشر والشجر</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">يعمل الدكتور رياض فضل الله رئيس بلدية عيناثا مستشاراً لوزارة الصحة- شؤون الدواء وهو صيدلاني ويولي بلدية عيناثا وأدارة عملها البلدي الإهتمام الأكبر من عمله و يعمل تحت عنوان &quot;الله الله في نظم الأمور&quot;.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن عدم تواجده في البلدة بشكل دائم قال:صحيح أنا غير متواجد بشكل دائم في البلدة وإنما أعرف صلاحيات رئيس البلدية ومهامه،والحمدلله إستطعت أن أقيم المشاريع وأجري الدراسات وأتابع الجهات المانحة والوزارات بشكل دقيق،والمشاريع تثبت أننا نجحنا في إدارة العمل البلدي بالتعاون مع أعضاء المجلس البلدي وبالطبع فالتخطيط السليم هو الأهم بالنسبة للإدارة وإنجاز المشاريع.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن أولويات العمل البلدي قال:إهتمامنا الأكبر كان ولازال يرتكز على تنمية البشر والإهتمام بالشباب وإبعادهم عن افات المجتمع الخطرة، فقد أقمنا مشاريع هامة للشباب كالمدينة الرياضية وقاعة السينما وإطلاق الحملات الترفيهية والثقافية كالتشجير والرسم على الجداريات، هذا بالإضافة لأننا أقمنا المهرجانات الفنية والثقافية الرائعة، وأقمنا نادٍ رياضي لكمال الأجسام...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن مقومات الرئيس الناجح قال: من الضروري أن يعلم الرئيس ما هي مهامه وصلاحياته وأن لا يدوّر الزوايا،أن يعمل ضمن القانون &nbsp;ويكون لديه أفق واسع ومروحة علاقات ويعرف كيف يتواصل مع الوزارات والمنظمات لإستقطاب المشاريع لبلدته... رئيس البلدية لا يجب أن يكون مصلح إجتماعي فحسب، فكل إنسان له عمله ومهامه،وأفتخر أننا في البلدية استطعنا أن نقرب منا جيل الشباب ونشاركهم العمل الإجتماعي ونكون على مسافة قريبة منهم وندعم الجمعيات الشبابية في البلدة .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن مشاريع البنى التحتية والفوقية التي أقامتها البلدية قال:بالطبع أقمنا مشاريع البنى التحتية كتنظيم وتطوير شبكتي المياه والكهرباء حيث قمنا بربط شبكة المياه لكافة أحياء البلدة وقمنا بحفر بئر إرتوازي فضلاً عن تطوير شبكة الكهرباء وتنظيم عمل المولدات الكهربائية التي نغذي من خلالها المنازل بالطاقة البديلة بتكلفة رمزية.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وتابع : بالطبع فمشاريع البنى التحتية كانت في الفترة الأولى من تسلمنا لرئاسة المجلس البلدي من أولويات عملنا لأن البلدة عانت حرمان كبير قبل تحرير عام 2000 ،وبعد التحرير بدأت العملية الإنمائية عبر البلديات التي تعاقبت على البلدة، والبلدية هي إستمرارية &nbsp;وعمل مؤسساتي وبالطبع لا يسعنا إلا أن نقدم جزيل الشكر للمجالس البلدية التي قامت بإنجاز المشاريع الهامة التي نستكملها اليوم على مختلف الأصعدة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن تفعيل علاقاته الخاصة لإستقطاب المشاريع للبلدية قال:نحن نتابع الوزارات المعنية بتنفيذ المشاريع مثل وزارة الأشغال ومجلس الإنماء والإعمار بطريقة دورية لتنفيذ مشاريع الطرقات وتزفيتها... والجميل أن أهالي البلدة يقدمون بعض الأمتار من أراضيهم بهدف توسعة الطرقات.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن نشاطات البلدية التي تصب في خانة التنمية البشرية وبناء الإنسان قال:اهتمامنا لم يكن في الحجر فقط، بل ارتكز على البشر والحجر والشجر حيث قمنا بإطلاق حملات التشجير وزرعنا عشرات الآلاف من الأشجار المثمرة والحرجية بعدة مناطق في البلدة،هذا وقمنا بتوزيع الشتول والأشجار والحبوب على الأهالي وكانت تجربة ناجحة مع مؤسسة جهاد البناء والأهالي قدموا للبلدة قطعة أرض كبيرة وزرعناها &nbsp;ووزعنا محصولها على الأهالي وشاركنا بالمحصول في المعارض وعدنا بالفائدة على صندوق البلدية... واليوم نقوم بمشروع استزراع للأسماك عبر برك صناعية.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن حل أزمة النفايات قال:أقمنا نشاطات عدة وجهنا من خلالها الأهالي على ضرورة الفرز وأقمنا مركز لفرز النفايات وإنما وللأسف لم نقم بتشغيلة بعد، واليوم نضع النفايات بمطمر خاص ولكن هذا حل وقتي ريثما نبدأ بتشغيل المعمل.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">بالعودة للحديث عن العمل البلدي قال:مقدار العمل هو الإنتاج وعدم التفّرد بالأعمال والتشارك &nbsp;فالعمل ينجح بالتكامل والمشاركة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">فالسلطة المطلقة هي مفسدة مطلقة،فنجاحنا في البلدية يعود للتعاون قيما بيننا &nbsp;ولعطاءات أهالي البلدة الخيرين الأبرار... ونحن نشكر دعمهم ونعمل تحت عنوان &quot;إعطاء السنارة وتعليم الصيد بدلاً من إعطاء السمكة&quot; حيث نحاول أن نقيم مشاريع صغيرة للأهالي يعتاشون من خلالها بدلاً من انتظار المساعدة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن عمل البلدية مع الفئات العمرية المختلفة قال: بالطبع لم يكن إهتمامنا بالإنسان مرتكز فقط على جيل الشباب حيث نقيم نشاطات ترفيهية لكبار السن ونعمل على إقامة مركز نهاري للمسنين بإسم &quot;ديوان كبارنا&quot; ونقيم &nbsp;لهم الإفطارات الرمضانية والرحلات الترفيهية...<br>&nbsp;عن دعم البلدية لقطاعي التربية والصحة في البلدة قال:نقوم بتطوير المستوصف ودعمه من وقت لآخر،كما نقوم بدعم المدرسة الرسمية التي قمنا بتطويرها وإعادة الطلاب لها بعد ان كانت ستقفل بسبب عدم وجود عدد كافٍ من الطلاب.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن دور البلدية بإحياء ذكر سماحة السيد محمد حسين فضل الله وعما اذا كانت &nbsp;ستقيم له نصب تذكاري قال: ان قامته قدس سره منتصبة في قلوبنا وعقولنا ولن نفيه حقه بمجرد إقامة نصب تذكاري له.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن دور البلدية برفع جائحة كورونا عن أهالي البلدة قال: نقوم بدورنا في التوجيه لمخاطر الوباء وتقديم تقارير يومية عن المصابين وتأمين الأدوية والمعقمات وأجهزة الأكسجين...وأهالي البلدة خيرين لأبعد الحدود وساعدونا بتأمين أجهزة التنفس وغيرها،وهنا لا بد لنا أن نشكر أهالي البلدة المغتربين الذين يعملون على تأمين فرص العمل لأهالي البلدة ويدعمون الفقراء...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وختم الدكتور فضل الله حديثه لمجلتنا عن العمل البلدي بالقول: العمل البلدي هو من أسمى العبادات التي تقرب الإنسان من الله والحمدلله فنحن نعمل بنية صادقة هدفها خدمة الإنسان دون أي غايات أو أهداف شخصية ونحن نضع أعيننا بعين الله وهذا سر نجاحنا.</span></p>