المحامي زين خليفة رئيس بلدية قناريت بالوعي غداً سيكون أفضل

<p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1619849374594.jpg" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">المحامي زين خليفة</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">رئيس بلدية قناريت</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;بالوعي غداً سيكون أفضل</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><strong>&nbsp;</strong></span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><strong>لا شك أن بلدية قناريت تواجه تحديات إقتصادية شأنها شأن باقي البلدات اللبنانية بظل إرتفاع سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية، سيما وأن عائدات اللبلدية بالليرة اللبنانية ومعظم مدفوعاتها تُحسب على سعر صرف الدولار الأميريكي.</strong></span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><strong>ليس هذ فحسب فالبلدية أيضاً تتصدى لمواجهة جائحة كورونا وترفع عن الأهالي عبء كبير من خلال تقديم المعقمات والكمامات وإجراء فحوص ال&nbsp;</strong></span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><strong>Psr &nbsp;</strong></span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><strong>فضلاً عن تأمين ماكينات الأوكسجين وبعض الأدوية .</strong></span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><strong>وبالطبع فالبلدية تقدم المساعدات العينية للأهالي المعوزين من صندوقها البلدي أو عبر بعض الخيّرين من أهالي البلدة المقيمين أو المغتربين .</strong></span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">عن مشاريع ونشاطات البلدية &nbsp;لمجلتنا قال المحامي الأستاذ زين خليفة وهو رئيس البلدية العامل في الشأن العام منذ نحو ثلاثة عقود وهو الناجح المعطاء وإبن المرحوم قاسم خليفة مختار البلدة السابق وصاحب الباع الطويل في العملين الإنساني والإجتماعي...</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">إن الإمكانات المادية في البلدية قليلة جداُ واليوم نقوم فقط بتنفيذ المشاريع الملحة كأعمال الصيانة وغيرها، وقد أولينا الإهتمام بصحة المواطن الحيّز الأكبر من عملنا حيث تصدينا لجائحة كورونا من خلال المحاضرات والإرشادات والتبليغ عن المصابين لعدم الإختلاط وتأمين أسرة في المشافي،فضلاً عن تأمين الأوكسجين والمعقمات والأدوية...</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;"><br></span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">وتحت عنوان &quot;بوعيكم وتعاونكم قناريت ستكون أجمل&quot; قمنا بعمليات فرز النفايات من مادتي الكرتون والبلاستيك حيث وزعنا المستوعبات المخصصة لوضع الكرتون والبلاستيك ...</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">هذا وعملنا على الإهتمام بسلامة الغذاء من خلال مراقبة عمل الملاحم والمطاعم والسوبر ماركيت...</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">كما وأقمنا بالتعاون مع مؤسسة جهاد البناء دورات تدريبية للسيدات حول صناعة الصابون وبعص الأشغال اليدوية والموؤونة القروية...والأجبان والألبان.</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">ولأن التصدي لجائحة كورونا هو إهتمامنا الأبرز عززنا عملنا &nbsp;الرقابي والصحي بالتعاون مع الهيئة الصحية &nbsp;وكشافة الرسالة الإسلامية لمنع إنتشار الوباء الى حدٍ ما ،كما لعبنا دور الوسيط بين الخيّرين من أهالي البلدة المقيمين والمغتربين لدعم المعوزين في البلدة.</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">وأضاف:<br>إنطلاقاً من مبدأ المسؤولية والتكافل الإجتماعي ،تم تأسيس صندوق دعم لتأمين الإحتياجات الأساسية للأهالي الغير قادرين على تحمل تبعات الأزمة وذلك بحسب الإمكانيات المتاحة،وقد تمت المبادرة الى توزيع كميات من الحصص الغذائية للعائلات المحتاجة.</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">وعلى صعيد العمل التربوي قال: دعمت البلدية الطلاب وفسحت المجال أمام المعلمبن لتدريسهم في مقر البلدية بأعداد قليلة متبعين شروط السلامة العامة التي قرضتها وزارة الصحة، وقدمنا للمعلمين أرقى عناوين الشكر والتقدير نظراً لعطاءتهم وجهودهم، كما وقدمنا للأهالي تحية تقدير ومحبة فبالرغم من الضغوطات الحياتية التي تُمارَس عليهم، لم يتأخّروا عن التواصل مع المعلمين لمتابعة تعليم أبنائهم ومساندتهم...</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">وتابع: بالطبع نحن نقوم بعملنا الروتيني على مختلف الأصعدة من أعمال صيانة تتعلق بالبنى التحتية والفوقية وإطلاق حملات النظافة وزراعة الأشجار وغيرهم من المشاريع...</span></p><p dir="RTL" style="text-align: right;"><span style="font-size: 24px;">وختم الرئيس الناجح زين خليفة الحائز على ثقة الأهالي منذ نحو عقدين من الزمن ولا يزال حديثه بالقول : نتمنى أن تصبح الأمور الإقتصادية أفضل وأن يرفع الله الوباء عن الأمة، كما ونشدد على الإهتمام بالوقاية والتباعد الإجتماعي لمنع إنتشار الفيروس أكثر.</span></p>