الأستاذ إيلي سروجي التسويق المباشر وسيلة فاعلة لتحقيق الأرباح

<p align="right"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1619849836623.JPG" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">الأستاذ إيلي سروجي</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">التسويق المباشر</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;وسيلة فاعلة لتحقيق الأرباح</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">انه وسيلة فاعلة لتحقيق الأرباح عبر تأمين مستلزمات اساسية للمستهلك وترويج البضائع المصنعة محلياً او المستوردة من قبل التاجر في لبنان &nbsp;بلد الخبرات والمبدعين.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;في حديث لمجلتنا قال السيد لإيلي سروجي انه يعمل مع شركات تتعاطى الترويج الإعلاني المباشر للسلع والمنتجات.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">استهل حديثه بالقول : ل ان الأمل بلبنان كبير وهو بلد لا يلغي فيه احد الآخر بل يقوم على التعاضد بين كل مكوناته، واذا كانت البلاد تمر حالياً بمرحلة صعبة، فان ابناءها يتحدْون الصعوبات وهم قادرون على صنع المستقبل الأفضل، سيما وان المغتربين يمدون دوماً اهلهم بكل &nbsp;الدعم المطلوب، وصحيح ان لبنان لم يعد كسابق عهده سباقاً في ميادين كثيرة، لكنه يعتمد دوماً على المبادرات الفردية والقطاع الخاص نشيط &nbsp;ويمكنه النهوض من كبوته فور استقرار الأوضاع السياسية.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">حاز السيد سروجي في بيروت على ليسانس في الإقتصاد واكمل الدراسات العليا في فرنسا &nbsp;في الجامعة العليا للدراسات التجارية ESCP &nbsp; ونال الماجستير من المعهد العالي للعلوم في كليمنصو. ESA</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">تجربته العملية بدأت في شركة عالمية للتدقيق ثم في شركة &quot;لوريال&quot; قبل ان يتجه الى تأسيس شركته الخاصة &quot;فاميلي كير&quot; اي رفاهية العائلة التي تعاطت التسويق المباشر في لبنان وسوريا والأردن وإيران،وكان عماد الشركة تأمين منتجات خاصة بمرحلة ما بعد الولادة للأم والطفل فتوزع على المستشفيات صناديق تحتوي على كل المستلزمات االصحية والحياتية للوالدة وللمولود الجديد.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وأضاف:نجحت هذه الوسيلة بالترويج المباشر لأنها اعتمدت على ايصال المنتج الضروري الى المعنيين به وليس بمجرد الإعلان عنه في وسائل الإعلام او على اللوحات الإعلانية ،وكان المنتج في متناول المهتمين واستعماله خير دليل على جودته.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">استلهم السيد سروجي هذه الفكرة من بلدان اوروبية اعتمدته منذ عقود طويلة وحقق بواسطتها ارباحاً ملموسة اذ وزعت شركته آلاف الصناديق الموضبة بطريقة عملية وفنية جميلة وبعد تبين جودة المنتج تزداد مبيعاته في الأسواق المحلية</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">شعرت الشركات التي ساهمت في تعبئة الصندوق بأن هذه الوسيلة تسهم في تعزيز الترويج المباشر لبضاعتها وتؤسس لعلاقة دائمة مع الزبائن الذين تستهدف جذبهم اليها في فترة ما بعد دخول مولود جديد الى العائلة, وهي فترة تتسم خصوصاً بالحاجة الى استقرار عاطفي يؤمن النمو المطرد للمواليد وافضل العلاجات الصحية لما بعد الوضع.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">ورداً على سؤال اذا كان من الممكن ان يتحول لبنان الى بلد صناعي قال السيد سروجي: لبنان يبقى بلد الخدمات على مختلف انواعها في السياحة والمصارف والاستشفاء والتعليم العالي والترانزيت... الى ما هنالك من نشاطات تقوم على التبادل مع الدول الشقيقة والصديقة، لكن ذلك لا يمنع من تطوير هذه الخدمات عبر تصنيع مستلزمات تحتاجها المنطقة القريبة وهو أمر ادرسه مع مستثمرين يودون الانتقال الى مستوى آخر من الأعمال.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وختم بان لبنان سيقوم مجددا وعلى اكتاف شاباته وشبانه وستتوقف موجات الهجرة لمجرد عودة الإستقرار السياسي والمالي.</span></p>