رئيس الجامعة الثقافية في العالم الحاج عباس فواز الجامعة هي صلة وصلٍ بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر

<p align="right"><span style="font-size: 24px;"><img src="https://s3.eu-central-1.amazonaws.com/alfousol/Images/1619850387299.jpg" style="width: 300px;" class="fr-fic fr-dib">رئيس الجامعة الثقافية في العالم الحاج عباس فواز</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">الجامعة هي صلة وصلٍ بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">الجامعة الثقافية في العالم رافعة للوطن وهي الجامعة الرسمية الوحيدة</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">داعياُ للإنضمام إلى الجامعة الثقافية في العالم توجه الرئيس عباس فواز للمغتربين بنداء من أجل العمل داخل بُناها التنظيمية أفراداً، جمعيات وأندية، كما ودعا من خرج سابقاً لأسباب مختلفة أن يعود لها بهدف التكاتف والتعاضد لخلق برامج عمل منهجية ومؤسّساتية تكون عماد الجناح المغترب لوطننا الأم لبنان .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">الحاج عباس فواز هو رئيس الجامعة الثقافية في العالم،اللبناني الأصيل والمغترب الناجح الذي تغرب عن وطنه لعقود دون أن يهجره وعاد اليه لخدمة اهله من خلال الأعمال التنموية والإجتماعية والثقافية ...التي قام ويقوم بها.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">لا شك أنه علماً من أعلام الوطن ، العصامي المكافح ، الرائد المعطاء، الكريم بالأصل والنسب والسمعة والعطاء...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">صاحب الأيادي البيضاء ،الديناميكي المثقف الذي لعب دوراً هاماً في تقريب المسافات بين اللبنانين في لبنان وفي مختلف أصقاع الأرض ، الرئيس عباس فواز والإسم يكفي لتعرف أن من نتحدث عنه لا يحتاج لوصفٍ أو بطاقة تعريف.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp; عن تأسيس الجامعة الثقافية في العالم لمجلتنا قال: إن الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم هي مؤسّسة غير عادية لجهة تأسيسها، بحيث انها انبثقت عن الهيئة التي أنشأها الرئيس الراحل العماد فؤاد شهاب، بموجب المرسوم رقم 3423 تاريخ 1/3/1960،لتكون صلة وصلٍ بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر ولتكون المؤسّسة العالمية التي تحتضن المغتربين اللبنانيين، حيث تمّ انتخاب مكتب دائم برئاسة وزير الخارجية والمغتربين تولى صلاحيات المجلس العالمي لغاية انتخابه خلال المؤتمر العالمي الثاني الذي انعقد في بيروت بتاريخ 30 آب 1964 بحضور مندوبين من كافة بلدان الإغتراب وممثّلين عن جميع فروع الجامعة في العالم، وترأس حفل الإفتتاح فخامة الرئيس الراحل فؤاد شهاب .</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;"><br></span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">عن التعميم الذي أصدره وزير الخارجية والمغتربين بشأن الجامعة قال: أصدر معالي وزير الخارجية والمغتربين د. ناصيف حتّي تعميماً تحت الرقم 251/ بتاريخ 17/7/2020، أرسله إلى كافة البعثات الدبلوماسية والقنصلية اللبنانية في الخارج &nbsp;قضى بإعتماد الهيئة الإدارية للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، المنتخبة في المؤتمر العالمي الثامن عشر بتاريخ 10/10/2019، كممثّل وحيد للجامعة مع إبلاغ مضمون هذا التعميم إلى الجهات الرسمية والمعنية في دول إعتماد هذه البعثات،وهذا التعميم هو ثمرة عمل هيئات الجامعة المركزية وفقاً للمسار الذي رسمه الرئيس العالمي عباس فواز منذ بدء فعاليات المؤتمر العالمي الثامن عشر، القاضي بإعادة تفعيل عمل الجامعة ودورها مع إحياء بُناها التنظيمية تأسيساً وانتخاباً عبر توحيد الجهود وضمّ جميع الطاقات الإغترابية بعد تذليل العقبات &nbsp;تحت لوائها وعباءتها مع الإلتزام ببنود مواد نظامها الأساسي لا سيما التأكيد على أن الجامعة هي مؤسّسة مدنية مستقلّة غير سياسية أوعنصرية أو دينية أو استثمارية...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وهكذا أعدنا رسم العلاقة السليمة مع الوزارات لا سيما وزارة الداخلية والبلديات وحصلنا على الإفادات اللازمة بشرعية مؤسّستنا ومؤتمراتها العالمية،كذلك مع وزارة الخارجية والمغتربين،والحمدلله فقد خطونا خطوات إيجابية في مسار لمّ الشمل الإغترابي وما زلنا نطمح إلى الأكثر لتعود الجامعة بجهود الجميع تلعب الدور المُناط بها كرافعة للوطن والساهرة على أمور الجاليات ومشاكلهم مع السعي الدائم لخلق الصداقات لبلدنا الحبيب مع البلدان المضيفة وشعوبها.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;عن زيارته لرئيس الجمهورية بهدف الإسراع بتشكيل الحكومة قال:</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;قمنا بزبارة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بحضور وزير الخارجية والمغتربين الدكتور ناصيف حتي ووفد من الجامعة</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">بهدف الإسراع في تأليف الحكومة ليتمكن لبنان من خلالها التفاوض مع المؤسسات المالية التي أبدت رغبتها بمساعدته،ومساعدة اللبنانيين المنتشرين العالم لوطنهم عبر انشاء مؤسسات فيه وخلق فرص عمل لشبابه للحد من رغبتهم بالهجرة نتيجة الأوضاع الراهنة.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">ونقلنا لفخامته تحيات المغتربين اللبنانيين وتحدثنا عن توحيد الجامعة في القارات الست وتفعيل نشاط مجالسها وفروعها رغم جائحة كورونا، وأعربنا له عن أملنا في ان يعقد مؤتمر عالمي عام برعايته حينما تسمح الظروف،وقلنا لفخامته مؤكدين ان هدم وضرب مؤسسات الدولة يعني الفوضى وهذا ما لا يستحقه لبنان&quot;لذلك نتمنى عليكم فخامة الرئيس، ونحن ندرك مدى حرصكم على مؤسسات الدولة السياسية والأمنية والإقتصادية والإجتماعية الحفاظ على هذه المؤسسات وتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن&quot;.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">&nbsp;ولفت فخامته بعد أن رحب بنا الى ان الأزمات التي يمر بها لبنان متراكمة منذ ثلاثين عاما، مشدداً بشكل خاص على الأزمة الحكومية والأزمة المالية الكبيرة التي تضرر بنتيجتها المقيمون كما أبناء الجالية في الإغتراب،كما ولفت الى تأثر الأزمة المالية بنتائج الحرب على سوريا بعد إغلاق معابر لبنان الحدودية وقطع تواصله مع &nbsp;الدول العربية، فضلاً عن نزوح حوالي مليون و850 الف سوري ما شكل عبئاً كبيراً على لبنان،فضلاً عن جائحة كورونا وانفجارمرفأ بيروت...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وأكد فخامته لنا بالقول &quot;نحن نسعى حالياً لتأليف حكومة لنتمكن من خلالها من التفاوض مع المؤسسات المالية المستعدة للمساعدة لا سيما وان لبنان بامس الحاجة لهذه المساعدة من قبل هذه المؤسسات ...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وشدد فخامته على أهمية العمل على تعزيز وحدة الجامعة آملاً في ان تتمكن الحكومة المقبلة ووزارة الخارجية من زيادة التعاون بين اللبنانيين المنتشرين، مؤكداً على &quot;ضرورة المحافظة على هذا الوطن الكوني لوجود الطاقات اللبنانية على إمتداد القارات،وأشار الى حرصه عل تمثيل الطاقات الإغترابية في المجلس النيابي...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">أما عن زيارته لدولة الرئيس نبيه بري فقال:</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">قمنا بزيارة دولة رئيس مجلس النواب الأخ نبيه بري بمشاركة أعضاء الهيئة الإدارية في مقر الرئاسة الثانية &nbsp;حيث عرضنا له أوضاع الجاليات اللبنانية في الخارج،وأطلعناه &nbsp;على نشاطات الجامعة في الخارج والخطوات التي انجزناها لتوحيد الجامعة ونشاطات الفروع والمجالس القارية &nbsp;في القارات الست ،كما وضعناه في أجواء المشاريع المستقبلية لاسيما إنشاء المنصة الإلكترونية التي تُعنى بتسجيل المغتربين اللبنانيين ونوع ومؤسساتهم في الخارج.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">هذا ونقلنا لدولته تمنيات المغتربين بأهمية المحافظة على مؤسسات الدولة، بإعتبار أن لا قيامة للدولة إلا بالمحافظة على مؤسساتها وصونها... وبقاؤها لا يكون إلا بجهد جميع اللبنانيين مقيمين ومغتربين، وبدوره وضعنا بأجواء الجهد الذي يبذل من أجل المحافظة على أموال المودعين &nbsp;اللبنانيين المقيمين والمغتربين منهم وسبل تفعيل دور الإغتراب في المساهمة بإعادة النهوض بالوضع الإقتصادي...</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">أما عن زيارته لرئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب فقال: قمنا بزيارة دولة الرئيس حسان دياب مع وفد من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم وبحضور الوزير عماد حب الله،حيث شدد الرئيس دياب خلال اللقاء معه على دور المغتربين اللبنانيين في دعم إعادة النهوض الإقتصادي في لبنان، مؤكدًا أن استمرار ارتباط المغترب اللبناني بوطنه يشكل حجر الزاوية في الإستثمار بالمشاريع الصناعية والزراعية والإقتصادية،ونوه دولته بوقوف المغتربين اللبنانيين إلى جانب أهلهم ومجتمعهم في لبنان خصوصاً في ظل الظروف الإجتماعية الصعبة التي يرزح تحت وطأتها قسم كبير من اللبنانيين.</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">وختم الرئيس فواز حديثه بالقول:حرصنا في الجامعة أن نكون على مسافة واحدة مع كافة الأفرقاء السياسية في الوطن وبلدان الإنتشار، فالجامعة لا لون طائفي أو مذهبي أو سياسي لها، هي جامعة للبنانيين في لبنان وكافة بلدان الإنتشار،وحرصاً منا على النهوض بوطننا الحبيب لبنان والإسراع في عملية تشكيل الحكومة قمنا بزيارة الرئيس المكلف الشيخ سعد الحريري ونقلنا له تحيات أفراد الجالية وحرص الجامعة على مصلحة الوطن وأهله المنتشرين في العالم،كما وقمنا بزيارة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي لإطلاعه على عمل الجامعة ونشاطاتها وتوحيدها... &nbsp;</span></p><p align="right"><span style="font-size: 24px;">.</span></p>